الدوري المصري الممتاز(أ) هو دوري كرة قدم مصري، ويُعتبر الدوري الأعلى في مصر، ويُشرف عليه الاتحاد المصري لكرة القدم، ويقام بنظام دورة روبن،(ب) ويتأهل البطل والوصيف إلى دوري أبطال أفريقيا، فيما يتأهل المركز الثالث وأحيانًا الرابع إلى كأس الكونفيدرالية الأفريقية، ويهبط آخر ثلاث فرق في ترتيب الدوري إلى دوري الدرجة الثانية، فيما يتأهل متصدري المجموعات في دوري الدرجة الثانية إلى الدوري الممتاز. أُقيمت أول نسخة من البطولة موسم 1948–49، وفاز بها النادي الأهلي؛[en 1] ليكون بذلك أول فريق يفوز بالبطولة، ومنذ ذلك الحين، تعاقبت 7 أندية على الفوز باللقب، ويحمل الأهلي الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة بواقع 42 لقب، يليه الزمالك بـ12 لقب، ثم الإسماعيلي بـ3 ألقاب، ثم غزل المحلة والترسانة والأوليمبي والمقاولون العرب بلقب وحيد. فاز الزمالك بأول دوري له موسم 1959–60، بينما فاز الإسماعيلي بأول دوري له موسم 1966–67، وفاز نادي الترسانة باللقب الوحيد له موسم 1962–63، وفاز الأوليمبي باللقب الوحيد له موسم 1965–66، وفاز المقاولون العرب باللقب الوحيد له موسم 1982–83، بينما فاز غزل المحلة باللقب الوحيد له موسم 1972–73، ويحمل الزمالك الرقم القياسي في عدد مرات الحصول على وصافة الدوري، حيث حصل عليها 34 مرة، بينما يحمل الإسماعيلي الرقم القياسي في عدد مرات الحصول على المركز الثالث، حيث حصل عليه 17 مرة، ويحمل الإسماعيلي أيضًا الرقم القياسي في عدد مرات الحصول على المركز الرابع في الدوري، حيث حصل عليه 11 مرة، ويحمل المصري الرقم القياسي في عدد مرات الحصول على المركز الخامس، حيث حصل عليه 8 مرات، ويُعتبر الأهلي والزمالك هما الناديان الوحيدان في مصر الذين لم يهبطا إلى دوري الدرجة الثانية منذ انطلاق البطولة.[1][2][3] حامل اللقب حاليًا هو النادي الأهلي بعد فوزه باللقب في موسم 2019–20.

نشأة البطولة

كان صاحب فكرة إنشاء الدوري المصري هو الإعلامي محمود بدر الدين الذي فكَّر في إنشائها لتصبح مثل الدوري الإنجليزي، ويعتبر البعض أن إنشاء الدوري كان سببًا سياسيًّا أكثر منه رياضيًّا، وكذلك إنشاء اهتمام جديد غير الاهتمام بالخسارة في حرب 1948، والتي كانت ستسبب في انهيار حكم الملك فاروق على مصر، فتمت الموافقة على الفكرة من قِبَل الاتحاد المصري لكرة القدم.[4][5]

بداية البطولة وسيطرة الأهلي (1948–1959)

فريق الأهلي الفائز بأول بطولة دوري.

لُعبت أول نسخة للبطولة موسم 1948–49، واشترك بها 11 فريقًا، وكانت أسماء الفرق التي لعبت أول موسم هي الترسانة والترام والأهلي والمصري وبور فؤاد وفاروق(ت) والاتحاد السكندري والأوليمبي والإسماعيلي ويونان الإسكندرية والسكة الحديد، وفاز الأهلي بهذا الموسم؛ ليكون بذلك أول فريق يحقق لقب الدوري،[en 1][en 2] واستمرت سيطرة الأهلي على البطولة، ففاز بلقبها في مواسم 1949–50، الذي شهد انخفاض أعداد الفرق إلى 10 فرق،[en 3][en 4] و1950–51،[en 5][en 6] وفي موسم 1951–52 توقف الدوري بسبب مشاركة مصر في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 1952 المقامة في هلسنكي،[6][7] وعادت منافسات الدوري موسم 1952–53، وفاز بها الأهلي،[en 7][en 8] وفاز أيضًا في موسم 1953–54،[en 9][en 10] وفي موسم 1954–55 توقف الدوري لأن بعض الأندية أجلت المباريات بسبب مباراة الأهلي والترام، حيث تقرر إعادة المباراة من قِبَل لجنة المسابقات بسبب عنف جماهير الأهلي. وانسحب الأهلي من جميع البطولات، لكن لاحقًا عُكِس القرار من قِبَل الاتحاد بسبب انسحاب الترام هذه المرة، ثم تَقرَّر أن تُلعب المباريات المتبقية بعد دورة ألعاب البحر المتوسط 1955 المقامة في برشلونة، لكن المباريات المؤجلة لم تُلعب وأُلغي الدوري.[en 11][8] وبعد ذلك الموسم استمرت سيطرة الأهلي على البطولة، حيث حصل عليها في مواسم 1955–56، الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 11 فريقًا،[en 12][en 13] و1956–57، الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 14 فريقًا،[en 14][en 15] و1957–58، الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 16 فريقًا وتقسيمهم إلى مجموعتين لأول مرة في تاريخ البطولة،[en 16][en 17] و1958–59، الذي شهد انخفاض أعداد الفرق إلى 10 فرق؛[en 18][en 19] ليحصل الأهلي بذلك على أول تسعة نسخ من البطولة.

أبطال متعددون (1959–1967)

في موسم 1959–60 حصل الزمالك على لقبه الأول في البطولة، بعد تصدره الدوري بعد حصده 28 نقطة،[en 20][en 21] وفي موسم 1960–61 عاد الأهلي للفوز بالبطولة، بعد حصده 28 نقطة،[en 22][en 23] وحافظ الأهلي على لقبه في موسم 1961–62، بعد حصده 29 نقطة؛ ليحصل بذلك على لقبه الحادي عشر في البطولة،[en 24][en 25] وفي موسم 1962–63 الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 24 فريقًا وتقسيمهم إلى مجموعتين، فاز نادي الترسانة بلقبه الأول والوحيد في البطولة،[en 26][en 27] وفي موسم 1963–64 فاز الزمالك بلقبه الثاني في البطولة،[en 28][en 29] وحافظ الزمالك على لقبه في موسم 1964–65، الذي شهد انخفاض أعداد الفرق إلى 12 فريقًا؛ ليحصل الزمالك بذلك على لقبه الثالث في البطولة،[en 30][en 31] وفي موسم 1965–66 حصل الأوليمبي على لقبه الأول والوحيد في البطولة،[en 32][en 33] وفي موسم 1966–67 حصل الإسماعيلي على لقبه الأول في البطولة.[en 34][en 35]

إلغاء متكرر وبطولة وحيدة مكتملة (1967–1974)

بسبب حرب 1967 وحرب الاستنزاف أُلغيت البطولة لأربعة سنوات متتالية، فأُلغيت مواسم 1967–68 و1968–69 و1969–70 و1970–71،[7][8] وعادت البطولة مرة أُخرى موسم 1971–72، لتكون أول بطولة تُلعب منذ عام 1967، وشارك فيها 11 فريقًا، لكن الموسم لم يُستكمل، وذلك بسبب وقوع أحداث شغب في مباراة الأهلي والزمالك في الأسبوع التاسع، حيث قام مشجعو الأهلي بالاعتداء على جماهير الزمالك، وألغى الحكم المباراة، وقرر اتحاد الكرة بعدها إلغاء الموسم،[7][8][9][en 36] وفي موسم 1972–73 الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 12 فريقًا، فاز غزل المحلة باللقب الأول والوحيد له،[en 37][en 38] وفي موسم 1973–74 الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 18 فريقًا، لم يُستكمل الموسم بسبب حرب أكتوبر واستضافة مصر لكأس الأمم الأفريقية، واستُبدلت البطولة ببطولة مُصغرة اسمها كأس أكتوبر،[en 39] والتي فاز بها الزمالك.[en 40]

عودة سيطرة الأهلي وأول لقب للمقاولون العرب (1974–1990)

في موسم 1974–75 عاد الأهلي للتويج بلقب الدوري؛ ليحقق الأهلي بذلك لقبه الثاني عشر في البطولة،[en 41][en 42] وحافظ الأهلي على لقب لموسمين متتاليين، حيث حصل عليه في موسم 1975–76 الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 24 فريقًا وتقسيم الفرق إلى مجموعتين،[en 43][en 44] وموسم 1976–77 الذي شهد انخفاض أعداد الفرق إلى 15 فريقًا،[en 45][en 46] قبل أن يعود الزمالك في موسم 1977–78 الذي شهد انخفاض أعداد الفرق إلى 14 فريقًا للتويج بلقب الدوري للمرة الرابعة في تاريخه،[en 47][en 48] وبعدها سيطر الأهلي على الدوري لأربعة مواسم متتالية، ففاز بلقب الدوري في موسم 1978–79 الذي شهد انخفاض أعداد الفرق إلى 12 فريقًا،[en 49][en 50] وموسم 1979–80 الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 16 فريقًا،[en 51][en 52] وموسم 1980–81 الذي شهد انخفاض أعداد الفرق إلى 14 فريقًا،[en 53][en 54] وموسم 1981–82؛ ليزيد الأهلي من ألقابه لـ18 لقبًا في الدوري،[en 55][en 56] وفي موسم 1982–83 الذي شهد انخفاض أعداد الفرق إلى 12 فريقًا، حصل المقاولون العرب على لقب الدوري الأول والوحيد له،[en 57][en 58] وبعدها عاد الزمالك للتتويج بلقب الدوري الخامس له في موسم 1983–84،[en 59][en 60] وبعدها عاد الأهلي للتتويج بلقب الدوري التاسع عشر في تاريخه في 1984–85،[en 61][en 62] وحافظ الأهلي على لقبه في موسمين متتاليين، وهم موسمي 1985–86[en 63][en 64] و1986–87،[en 65][en 66] وفي موسم 1987–88 فاز الزمالك بلقب الدوري السادس في تاريخه،[en 67][en 68] وفي موسم 1988–89 فاز الأهلي بلقب الدوري العشرين في تاريخه،[en 69][en 70] وفي موسم 1989–90 الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 14 فريقًا، أُلغي الدوري بسبب مشاركة مصر في كأس العالم 1990.[7][en 71]

فترة التسعينيات (1990–2000)

في موسم 1990–91 الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 18 فريقًا، فاز الإسماعيلي باللقب الثاني في تاريخه، بعدما فاز في مباراة حسم الدوري ضد الأهلي بنتيجة 2–0،[en 72][en 73] وفي موسم 1991–92 الذي شهد انخفاض أعداد الفرق إلى 14 فريقًا، فاز الزمالك بلقبه السابع في البطولة،[en 74][en 75] وحافظ الزمالك على لقبه في موسم 1992–93؛ ليزيد الزمالك من ألقابه لـ8 ألقاب في الدوري،[en 76][en 77] وبعدها حافظ الأهلي على لقب الدوري لسبعة مواسم متتالية، ففاز بها في موسم 1993–94 بعدما فاز في مباراة حسم الدوري ضد الإسماعيلي بنتيجة 4–3،[en 78][en 79] وموسم 1994–95،[en 80][en 81] وموسم 1995–96 الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 16 فريقًا،[en 82][en 83] وموسم 1996–97[en 84][en 85] وموسم 1997–98،[en 86][en 87] وموسم 1998–99 الذي شهد انخفاض أعداد الفرق إلى 14 فريقًا،[en 88][en 89] وأنهى القرن العشرين بتتويجه بلقب الدوري موسم 1999–2000؛ ليزيد الأهلي من ألقابه لـ29 لقبًا في الدوري.[en 90][en 91]

بداية الألفية الجديدة (2000–2011)

عاد الزمالك لتتويج بالبطولة التاسعة في تاريخه في موسم 2000–01،[en 92][en 93] وفي موسم 2001–02 فاز الإسماعيلي بلقبه الثالث في البطولة،[en 94][en 95] وفي موسم 2002–03 فاز الزمالك بلقب الدوري العاشر في تاريخه،[en 96][en 97] وحافظ الزمالك على لقبه في موسم 2003–04؛ ليزيد الزمالك من ألقابه لـ11 في الدوري،[en 98][en 99] وبعدها حافظ الأهلي على لقبه لسبعة مواسم متتالية، فاز بالدوري موسم 2004–05[en 100][en 101] وموسم 2005–06،[en 102][en 103] وموسم 2006–07 الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 16 فريقًا،[en 104][en 105] وموسم 2007–08،[en 106][en 107] وموسم 2008–09 بعدما واجه الإسماعيلي في مباراة تحديد البطل وفاز عليه بنتيجة 1–0،[en 108][en 109] وموسم 2009–10[en 110][en 111] وموسم 2010–11؛ ليزيد الأهلي من ألقابه لـ36 لقبًا في الدوري.[en 112][en 113]

أحداث بورسعيد وثورة 30 يونيو (2011–2013)

في موسم 2011–12 الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 19 فريقًا، أُلغي الدوري بسبب وقوع أحداث ستاد بورسعيد، وأسفرت الأحداث عن مقتل 72 من مشجعي الأهلي،[en 114][en 115] وفي موسم 2012–13 الذي شهد انخفاض أعداد الفرق إلى 18 فريقًا وتقسيمهم إلى مجموعتين، أُلغي الدوري بسبب قيام ثورة 30 يونيو.[en 116][en 117]

الحقبة الأخيرة (2013–الآن)

في موسم 2013–14 الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 22 فريقًا وتقسيمهم إلى مجموعتين، فاز الأهلي باللقب السابع والثلاثين له في الدوري، وذلك بعدما صعد هو وسموحة من المجموعة الأولى، وصعد الزمالك وبتروجيت إلى دورة رباعية لتحديد بطل الدوري، وفاز بها الأهلي،[en 118][en 119] وفي موسم 2014–15 الذي شهد ارتفاع أعداد الفرق إلى 24 فريقًا، فاز الزمالك باللقب الثاني عشر في تاريخه والأول له منذ 11 عامًا،[en 120][en 121] وبعدها حافظ الأهلي على لقب الدوري لخمس مواسم متتالية، ففاز بالدوري في موسم 2015–16 الذي شهد انخفاض أعداد الفرق إلى 18 فريقًا،[en 122][en 123] وموسم 2016–17[en 124][en 125] وموسم 2017–18[en 126][en 127] والدوري المصري الممتاز 2018–19،[en 128][en 129] وفي موسم 2019–20 توقف الدوري في منتصف الموسم بسبب انتشار فيروس كورونا، فتوقف منذ 12 مارس 2020 وحتى 6 أغسطس من نفس العام، وسُمِح للأندية بأن تُجري 5 تبديلات في المباراة بدلًا من 3، ولكن على 3 فترات كحد أقصى، وفاز الأهلي بهذه النسخة أيضًا؛ ليزيد الأهلي من عدد ألقابه لـ42 لقبًا في الدوري.

نتمني لكم الاستمتاع بوقتكم Heart جميع الحقوق محفوظة لموقع kora style